مهارات تنموية

التوحد له ثلاث ميزات أساسية: صعوبات التفاعل الاجتماعي ومشاكل مهارات التواصل والسلوكيات والمصالح المقيدة والمتكررة، بالإضافة للعوامل الوراثية والجينية، وتشمل العوامل البيئية. وهذا يعني أن الأطفال المصابين بالتوحد لديهم جينات تسبب هذه الحالة “قبل” ولادتهم.

يمكن أن تظهر علامات التوحد في أعمار مختلفة، وهذا يتوقف على شدة ونمط كل طفل. إن العبارة “لا يوجد طفلان مصابان بالتوحد متشابهان”، صحيحة تمامًا، حيث يختلف العرض السريري، وهو السبب في تسمية هذه الحالة باسم “اضطراب طيف التوحد”. ومع ذلك، يمكن للعديد من علامات التحذير أن تنبهك إلى أن شيئًا ما ليس صحيحًا؛ قد تظهر هذه العلامات في وقت مبكر من السنة الأولى من العمر.

علامات التحذير من التوحد في السنوات القليلة الأولى من العمر

يمكن رؤية الأعراض الأساسية للصعوبة في التفاعلات الاجتماعية والمهارات اللغوية في الأشهر القليلة الأولى من العمر، حيث قد لا يحب الأطفال الذين يعانون من التوحد احتجازهم أو احتضانهم، ثم قد ينظرون بعيدًا عندما تريد إجراء اتصال بالعين. قد يستلقون بمفردهم في هدوء لساعات ولا يسعون للفت الانتباه، وهو أمر غير طبيعي في هذا العمر. قد لا يظهر هؤلاء الأطفال تعابير الوجه المناسبة، مثل الابتسامات الاجتماعية أو يضحكون عندما يتم دغدغتهم. علامة تحذير أخرى هي أنهم لا يستجيبون لأسمائهم أو قد يبدو أنهم لا يسمعون عندما يتحدث الآخرون معهم. قد تؤدي هذه السلوكيات إلى جعل والديهم يعتقدون أن طفلهم يعاني من مشكلة في السمع. يتمثل أحد الاختلافات بين مشكلة السمع والتوحد في أن الأطفال المصابين بالتوحد سيستجيبون (وحتى أنهم حساسون جدًا) لأصوات أخرى، مثل السيارات أو مكيفات الهواء أو المحركات أو التلفزيون.

من الأعراض الأساسية الهامة الأخرى تأخر أو تطوير لغة غير طبيعية. فبينما يبدأ معظم الأطفال في قول “ماما” و”بابا” لوالديهم حينما يبلغون من العمر تسعة أشهر، فسوف يستخدمون أول كلمة ذات معنى في سن عام واحد تقريباً، أو قبل أقل من 18 شهرًا. غالباً ما يبدأ الأطفال الذين يعانون من التوحد الحديث في وقت متأخر أو يجدون صعوبة في الكلام تماماً. يعاني الأطفال المصابين بالتوحد من درجات متفاوتة من المتاعب في التواصل مع الآخرين وقد يقولون كلمات لا معنى لها (وكأنهم يصنعون لغتهم الخاصة). يكرر بعض الأطفال المصابين بالتوحد الكلمات التي يسمعونها كثيرًا، لكنهم لا يفهمونها، مثل الجمل أو الأغاني في الإعلانات.

وعلى العكس من ذلك، قد يظهر بعض الأطفال الذين يعانون من مرض التوحد الأقل حدة (الذي كان يُعرف سابقًا باسم متلازمة أسبرجر) معالم لغوية طبيعية، ولكن قد يستخدمون اللغة بشكل غير لائق، مثل التحدث مثل البالغين، وغالباً ما يطلق عليهم اسم “الأستاذ الصغير”. الأطفال الذين يعانون من مرض التوحد لديهم أيضًا اهتمامات محدودة ومقيدة وقد يتحدثون عن نفس الموضوع (على سبيل المثال، الديناصورات) مرارًا وتكرارًا، ويرفضون التحدث عن أمور أخرى.

يمكن رؤية انحدار اللغة في حوالي 25 ٪ من الأطفال المصابين بالتوحد. يمكن لبعض الأطفال قول بعض الكلمات ذات المغزى أو يقولون “بابا” أو “ماما” أو حتى الاتصال العادي بالعين قبل أن يتوقفوا عن الكلام ويفقدوا الاهتمام بالبشر الآخرين. تحدث هذه الظاهرة عادةً بين 12 و18 شهرًا، ومن ثم تشخص خطأً على أنها ناجمة عن لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية، والذي يتم إعطاؤه عادةً في عمر 12 شهرًا. ومع ذلك، فإن التوحد ليس السبب الوحيد للانحدار التنموي. يمكن أن يكون هذا الانحدار علامة على بعض الأمراض الخطيرة، مثل مرض الميتوكوندريا أو غيرها من المشاكل العصبية. لذلك، إذا أظهر طفلك انتكاسة لبعض المهارات التنموية، مثل التوقف للتحدث أو التلويح بالوداع أو الرد على أسمائهم وإيلاء اهتمام أقل للآخرين، يجب عليك إخضاعهم لتقييم كامل مع أحد الاختصاصيين.

#تربية وأسرة#مهارات تنموية#كيف_أعرف_طفلي_مصاب_بالتوحد

تابعونا على

اعلان
© 2024كل الحقوق محفوظة لمجلة سمرة الألكترونية SAMRA